التسنين هو إحدى المراحل الطبيعية في نمو الأطفال، ويشير إلى الوقت الذي تبدأ فيه أسنان الطفل الأولى بالظهور من اللثة. يعتبر التسنين المبكر من المواضيع المهمة التي تثير قلق العديد من الآباء والأمهات. في هذا المقال، سنتناول بالتفصيل علامات التسنين المبكر، وأعراضه، وكيفية التعامل معها.

متى يبدأ التسنين المبكر؟

العمر المتوقع لبدء التسنين

عادةً ما يبدأ الأطفال في التسنين بين عمر 4 إلى 7 أشهر، لكن يمكن أن يبدأ التسنين لدى بعض الأطفال في وقت مبكر أو متأخر عن هذا الإطار الزمني. يختلف توقيت التسنين من طفل لآخر بناءً على عوامل وراثية وصحية.

العوامل المؤثرة في توقيت التسنين

هناك عدة عوامل تؤثر في توقيت التسنين، منها العوامل الوراثية والتغذية وصحة الطفل العامة. الأطفال الذين يعانون من نقص في التغذية أو الأمراض المزمنة قد يتأخرون في التسنين.

أعراض وعلامات التسنين المبكر

زيادة إفراز اللعاب

أحد أولى علامات التسنين المبكر هو زيادة إفراز اللعاب. قد تلاحظ أن طفلك يلعق شفتيه أو يسيل لعابه بشكل أكبر من المعتاد.

فرك اللثة وعض الأشياء

عندما تبدأ الأسنان في الظهور وحدوث أعراض التسنين عند الرضع في الشهر الرابع، يشعر الطفل بحكة أو انزعاج في اللثة، مما يدفعه إلى فرك لثته أو عض الأشياء المحيطة به، مثل الألعاب أو أصابعه.

تهيج اللثة واحمرارها

 اللثة قد تصبح حمراء وملتهبة بسبب الضغط الناتج عن ظهور الأسنان. يمكن أن ترى انتفاخًا في المنطقة التي ستظهر فيها الأسنان، فن المهم للأم أن تعرف شكل لثة الرضيع عند التسنين

اضطرابات النوم

التسنين يمكن أن يسبب عدم الراحة للطفل، مما يؤدي إلى اضطرابات في النوم. قد يواجه الطفل صعوبة في النوم بشكل متواصل أو يستيقظ عدة مرات خلال الليل.

فقدان الشهية

الألم والانزعاج الناتج عن التسنين يمكن أن يؤدي إلى فقدان الشهية لدى الطفل. قد يرفض الطفل تناول الطعام أو يقلل من كمية الطعام التي يتناولها.

ارتفاع درجة الحرارة (بشكل طفيف)

قد يلاحظ الآباء ارتفاعًا طفيفًا في درجة حرارة الطفل خلال فترة التسنين. من المهم التمييز بين الحمى الطفيفة التي قد تكون مرتبطة بالتسنين والحمى العالية التي قد تشير إلى مشكلة صحية أخرى.

البكاء المستمر والتهيج

زيادة البكاء والتهيج هي علامات شائعة للتسنين المبكر. الطفل قد يبدو غير مرتاحًا ويبكي أكثر من المعتاد بسبب الألم والضغط في لثته.

كيفية التعامل مع أعراض التسنين المبكر

تقديم العضاضات الباردة

استخدام العضاضات الباردة يمكن أن يساعد في تخفيف الألم والانزعاج الناتج عن التسنين. العضاضات الباردة تعمل على تهدئة اللثة وتخفيف الالتهاب.

استخدام الجل المخدر الخاص بالتسنين

يمكن استخدام جل مخدر خاص بالتسنين لتخفيف الألم مؤقتًا. يجب استشارة الطبيب قبل استخدام أي نوع من الجل للتأكد من سلامته وملاءمته لطفلك.

تدليك لثة الطفل بلطف

تدليك لثة الطفل بلطف باستخدام أصابع نظيفة يمكن أن يساعد في تخفيف الألم. الضغط اللطيف على اللثة يساعد في تخفيف الشعور بالحكة والانزعاج.

استخدام مسكنات الألم المناسبة

في الحالات الشديدة، يمكن استخدام مسكنات الألم المناسبة للأطفال مثل الباراسيتامول أو الإيبوبروفين بعد استشارة الطبيب. من المهم اتباع الجرعات الموصى بها وعدم استخدام المسكنات بشكل مفرط.

 ذات صلة: كل ما تود أن تعرفه عن اعراض التسنين عند الاطفال 

متى يجب استشارة الطبيب؟

إذا كانت الأعراض شديدة أو مستمرة

إذا كانت أعراض التسنين شديدة أو استمرت لفترة طويلة دون تحسن، يجب استشارة الطبيب. قد تكون هناك حاجة إلى تقييم إضافي للتأكد من عدم وجود مشاكل صحية أخرى.

إذا لاحظت أي علامات غير طبيعية أخرى

في حالة ظهور أي علامات غير طبيعية، مثل الحمى العالية أو الطفح الجلدي، يجب استشارة الطبيب فورًا. هذه الأعراض قد تشير إلى وجود مشكلة صحية تحتاج إلى علاج فوري.

نصائح للعناية بالطفل خلال فترة التسنين

الحفاظ على نظافة فم الطفل

من المهم الحفاظ على نظافة فم الطفل خلال فترة التسنين. يمكن استخدام قطعة قماش نظيفة ورطبة لمسح اللثة بلطف بعد الرضاعة.

تقديم الأطعمة الباردة والناعمة

تقديم الأطعمة الباردة والناعمة يمكن أن يساعد في تخفيف الألم والانزعاج. يمكن تقديم الفواكه المهروسة الباردة أو الزبادي البارد للطفل.

الاهتمام براحة الطفل وتهيئة جو مريح للنوم

تهيئة بيئة مريحة وهادئة للنوم يمكن أن تساعد الطفل في الحصول على قسط كافٍ من الراحة. استخدام الأضواء الخافتة وتوفير بيئة هادئة يمكن أن يساعد في تقليل اضطرابات النوم.

خاتمة

التسنين المبكر هو مرحلة طبيعية في نمو الطفل، لكنها قد تكون مصحوبة ببعض التحديات. من المهم أن يكون الآباء مستعدين للتعامل مع أعراض التسنين وتقديم الدعم والرعاية اللازمة للطفل. بالصبر والتفهم، يمكن تجاوز هذه المرحلة بسهولة وتخفيف الانزعاج الذي يشعر به الطفل. تذكر دائمًا استشارة الطبيب في حالة ظهور أي علامات غير طبيعية أو إذا كنت قلقًا بشأن صحة طفلك.

إقرأ أيضًا: 

سبب سواد اللثة عند الاطفال 

الفرق بين إسهال التسنين وإسهال البرد

الأسئلة الشائعة حول علامات التسنين المبكر

4. هل ارتفاع درجة الحرارة من علامات التسنين المبكر؟

قد يحدث ارتفاع طفيف في درجة حرارة الطفل خلال فترة التسنين، ولكن إذا كانت الحمى مرتفعة جداً أو استمرت لفترة طويلة، يجب استشارة الطبيب لأن ذلك قد يشير إلى مشكلة صحية أخرى.

5. متى يجب استشارة الطبيب بشأن التسنين المبكر؟

يجب استشارة الطبيب إذا كانت أعراض التسنين شديدة أو استمرت لفترة طويلة دون تحسن، أو إذا لاحظت أي علامات غير طبيعية أخرى مثل الحمى العالية أو الطفح الجلدي.

6. هل يؤثر التسنين المبكر على نمو أسنان الطفل في المستقبل؟

التسنين المبكر لا يؤثر عادةً على نمو الأسنان في المستقبل. المهم هو العناية بصحة الفم والأسنان ومتابعة نموها بشكل دوري عند الطبيب.

7. ما هي الأطعمة التي يمكن تقديمها للطفل خلال فترة التسنين؟

يمكن تقديم الأطعمة الباردة والناعمة مثل الفواكه المهروسة الباردة، الزبادي البارد، والخضروات المهروسة. هذه الأطعمة يمكن أن تساعد في تخفيف الألم والانزعاج.